Saturday, September 10, 2005

"How to Solve Syria's Border Problem with Iraq" by Abdullah Taa'i

The following article was sent to me by Abdullah Taa'i, a resident of Abu Kamal, a large Syrian town situated on the Eurphrates on the border with Iraq and on the main highway connecting the Governorate of Deir az-Zur to eastern Iraq. It is a short distance from al-Qaim in Iraq, where American forces are presently leading a major campaign against the Iraq resistance of Anbar province. Abdullah explains why the people of Eastern Syria, and especially Bou Kamal (It is written Abu Kamal but pronounced Bou Kamal), sympathize with the Iraqi resistance and Sunni tribes of eastern Iraq. Bou Kamal is considered one of the major infiltration points for men and arms across the border. (The original Arabic version is copied below as well.)

"How to Solve Syria's Border Problem with Iraq:"
Notes on the Geography and Society of Abu Kamal

By Abdullah Taa'i - email:
September 9, 2005
Written for "Syria Comment"
Rough translation and summary by Joshua Landis (I have left out the introductory paragraphs)

The people of the Bou Kamal region make their living in two ways, though agriculture and remittances from migrant workers in the Gulf. Most of the families of the region have at least one member working in the Gulf. Socially, they have become influenced by the culture and customs of the Gulf: in the way they dress, their behavior, and even in their accent. They see the Gulf to be part of a brighter future for themselves.

Historically and geographically, the people of the region are out of tune with Syrians because of the Sykes-Pico treaty, which divided the two provinces of Deir az-Zur and Mosul from each other, giving the first to Syria and second to Iraq. Dividing these two areas was unnatural. In 1975 at a conference held in Algeria, Saddam Hussein and Hafiz al-Asad met. Saddam said to Hafiz, “I bet if you held free elections in the East of Syria and I were a candidate, I would be elected." Saddam believed that Eastern Syrian was closer to Iraq. On another occasion Saddam said that the border of Iraq extends to Abu Jahash, a village in Raqqa. Saddam used to call Bou Kamal “Allahu Akbar” or “God is Great” because at the time of the 1990 Gulf War the people of the region organized demonstrations and an intifada in Bou Kamal, demanding military action to support Iraq. People shouted the slogan: “Long live Saddam Hussein and Iraq.”

The Syrian authorities were angered by this and arrested many. They sent military troops to control the situation, which was very serious. People in the East considered Saddam’s regime the only real and honest regime in the region. They idealized and honored Saddam Hussein. This respect increased at the end of the Gulf War, once Saddam rebuilt Iraq. They considered him the “iron man in the region,” And always believed loyalty to Saddam was natural, for he was the exemplar of Arab pride. Saddam belonged to a tribe and was familiar with the culture and language of eastern Syria.

There are other reasons for this loyalty and love of Saddam. The education and behavior of Eastern Syrians is the same as that of Iraqis. Politically, the majority of Baathists in Bou Kamal were rightists at the time of the Party’s founding. Their wing of the party was eventually exiled to Iraq. Geographically, Bou Kamal is closer to Baghdad than Damascus. People in Bou Kamal know much more about Iraq than they know about Syria. The people of Deir az-Zur governorate are considered foreigners in Syria, but not in Iraq. Iraqis see the people of eastern Syria to be their brothers and part of themselves, in contrast to Syrians, who see them as strangers.

The most important feature of regional society is tribalism. The al-Agedat confederation is the largest in Bou Kamal, but the Shammar confederation is also well represented. The tribal connections between the people on both sides of the border are strong and close. Almost every family has relatives in Iraq. Perhaps a mere 3% of families in the region do not have members in Iraq. The big tribes of Iraq extend into Eastern Syria, especially in the Deir az-Zur region. The leadership and strength of the tribes are centered in Iraq and not Syria, thus people took to Iraq and not Syria as their real home. Saddam had personal and strong relations with many tribal leaders in Bou Kamal and Deir ez-Zor, which made the Syrian government worry a great deal, especially when relations between the two countries deteriorated.

Most of the people in Eastern Syria often say that “our government has offered us nothing since it came to power in 1970.” All of these realities are painful but real. When you get to know these people you get to know just how confused they are about their identity. They are lost and confused by the border and divisions between the two countries. They don’t know where they belong.

Because Bou Kamal is a border region, it is now important because there is war in the region. Unfortunately this was not the case previously, causing the region to be ignored by the Syrian government. Recently, Syria has tried to control the region by placing many border guards there to stop the flow of fighters across the border. Despite this effort, the United States continues to use threatening language with the Syrians.

Bou Kamal is an extension of the Ramadi governorate in Iraq, where the Iraqi opposition is centered. [Everyone here believes that] America is trying to fuel the Iraqi resistance. Thus, if Syria tries to stop the flow of goods and men into Iraq from Syria, it will put it at odds with America.

Finally, I conclude that a realistic appreciation of the geographical, social, and historical realities of this region will serve the security situation in Iraq and bring together Syrian and American policies, because the two countries ultimately share the same interests.

1. Most important, Syria and the United States must dealing with the security situation in Iraq by creating better joint US - Syrian cooperation. Syria has already started showing its willingness for serious cooperation.

2. Both powers must control all fundamentalist Islamic parties before they organize to the point of becoming violent and produce an effective cell structure. This should be done soon to take advantage of the current religious mood among the vast majority of religious people in the region, who realize the dangers of these movements.

3. Solving the border issue should be a priority for it will help secure Iraq, much as Pakistan’s help in securing the southern border of Afghanistan has helped stabilize the new government there. [end]

- Abdullah Mehjem is 23 years old and a graduate of the Journalism School at the University of Damascus. He was brought up in Kuwait where his father worked until the Gulf War of 1990, at which time his family was forced to return to Bou Kamal. Following the war, they were unable to get Kuwaiti visas and remained in Bou Kamal. Abdullah is now looking for work. Unfortunately, I was not able to pay him for this very interesting article.
Here is the original Arabic version:

شيئان مقدسان في ضمير الشعوب بعيداً عن الدين ولا يمكن التخلي عنهما . فإن فقد احد هاذين المقدسين يبقى الثاني مصيريا.ً ولا يمكن الاستغناء عنه ...هما التاريخ و الجغرافيا, فالدول الحديثة اليوم تقوم على هذين المكونين ومعظم صراعات القرن الحالي والماضي هي في جوهرها تاريخية وجغرافية وهي صراعات ونزاعات دولية مثل نزاع ((الهند- باكستان )) ((إسرائيل والعرب )) . فلا بد أن نولي اهتماماً واسعاً لتلك القضايا.
وتحكم الجغرافيا عدّة اعتبارات ثقافية ودينية فالجغرافيا تتكلم بمفردات ثقافية واجتماعية .
وفي حديثنا عن الجغرافيا نوسع مضمار الحديث لنتناول مناطق حدودية استراتيجية. على الرغم أنها صغيرة ،لكنها كبيرة المضاعفات و التأثيرا ت في دول الجوار :

مدينة البوكمال :

تقع في أقصى الطرف الشرقي من سوريا, تعيش على ضفاف نهر الفرات ( درّة الفرات ) . يعيش أهالي المنطقة على الزراعة أولاً وعلى أموال الهجرة ثانياً ، فمعظم أهاليها يعملون في الخليج ( الكويت – السعودية.. ) ، فيكاد لا يوجد بيت يخلو من مغترب في الخليج . حتى ثقافتهم بدأت تتأثر بالخليج في معظم النواحي في الزي واللهجة . فهم يرون في دول الخليج قبلتهم ومستقبلهم الوردي نظراً لكثرة العاملين فيها .
عندما يتكلم التاريخ وكذلك الجغرافيا في البوكمال سيكون نشازاً على سوريا. ويعود ذلك لاتفاقية (سايكس بيكو) التي أصبحت فيها( دير الزور) لسوريا و الموصل للعراق . لكن هذا أمر غير مهم وغير مقبول في هذا القرن . بل الأخطر من ذلك عندما تتكلم الشعوب ( حاملة التاريخ والجغرافيا). ولنقترب من التاريخ الحديث لأنطلق في حديثي هذا عن مستقبل المنطقة وأهميتها في ظل ا لتوتر الحدودي, ففي عام (1975) (مؤتمر الجزائر ) التقى الرئيس السوري حافظ الأسد وكان الرئيس العراقي صدام حسين آنذاك .
عندما قال صدّام للأسد : (( أنا أتحداك أن تجري انتخابات حرّة في المنطقة الشرقية من سوريا وأكون أنا مرشحاً فيها ... الحديث لصدام )) وفي حديث آخر لصدّام مع عدد من ضباطه يقول فيه أن حدودي مع سوريا حتى أبو جحش ( قرية في الرقة ) وكان صدام يسمي مدينة البوكمال مدينة (الله أكبر ) إثر انتفاضة عام (1990) أثناء الحرب على العراق . فقامت انتفاضة في البوكمال مطالبة بالوقوف العسكري لجانب العراق وهتفوا هتافات عراقية تنادي بصدام حسين . الأمر الذي أثار سخط وغضب السلطات وجرت حملات اعتقالات واسعة . واضطرت السلطات إرسال تعزيزات عسكرية لخطورة الوضع .
هنا لي أن أتوقف لقراءة انتفاضة (1990) . التي وصلت حد الهتاف بصدّام وهو باعتقادي ردّة فعل ليس عربية فحسب بل أن الشعب هناك كان يعتبر نظام صدام حسين هو النظام الفعلي و الشريف في المنطقة . إنهم يمجدون ويقدسون صدام لدرجة لا تعقل وزاد هذا التقديس و الاحترام بعد عودة العراق وخروجه من الحرب سيّما أن صدّام أعاد تعمير العراق من جسور ومدن وغيره فاعتبروه الرجل القوي الخارق في المنطقة, ودائماً كانوا يؤمنون أن الولاء لصّدام هو أمر طبيعي بحكم كثير من الاعتبارات نظراً كون صدّام حامل للنخوة ( الشيمة ) العربية وكون صدّام ابن عشيرة وريف ويعيش في ثقافة مشابهة لثقافتهم ويتحدث بلغة قريبة منهم . وهناك أسباب أخرى سأسرد ماهو واضح ومهم منها :

1- التقارب الثقافي و الاجتماعي و السلوكي بين هذه أهل المنطقة و العراقيين .
2- العامل السياسي : كثير من الحزبين في البوكمال أثناء نشأة حزب البعث كانوا من البعث العراقي ( اليميني ) لضعف تأثير اليساريين عليهم .
3- البعد والانعزال الجغرافي و الديمغرافي الذي يصيب هذه المدينة فهي معزولة عن معظم محافظات سوريا بصحراء واسعة غير مسكونة . فسكان هذه المنطقة يعرفون عن العراق أكثر مما يعرفون عن بلدهم فالمسافة بين البوكمال وبغداد هي ذاتها وأقرب بقليل من المسافة بين البوكمال ودمشق . حتى أن محافظة دير الزور ككل يعتبرون كالغرباء بالنسبة للمواطن السوري من المحافظات الأخرى على العكس بإحساسه بالنسبة للعراق . حتى أن العراقيين أنفسهم يعتبرون ابن هذه المنطقة ليس كغيره من السوريين .
4- العامل الرابع وباعتقادي هو الأهم . التقارب العشائري فأنت لا تستطيع أن تجد بيتاً في هذه المنطقة ليس له أقارب في العراق .وإن وجدت عائلات لا علاقة اجتماعية لها في العراق فهي لا تتجاوز ( 3% ) فالعشائر الكبرى في العراق ممتدة في كل در الزور خاصة دير الزور . فالثقل العشائري و المركز العشائري موجود في العراق ليس في سوريا . ويذكر بعض الشخصيات أن صدام حسين كانت تربطه علاقات جيدة وقوية مع الكثير من زعماء العشائر في دير الزور خاصة في البوكمال الأمر الذي دعا الحكومة في سوريا أن تنظر بعين الريبة إلى المنطقة كان هذا في فترة توتر العلاقات السورية العراقية .
5- وهو عامل سأختصره بعبارة صغيرة يرددها كثير من أبناء المنطقة ((لم تقدم لنا حكومتنا شيئاً أبداً منذ استقرارها (1970) ))
كل هذه المعطيات السابقة هي مؤلمة حقيقية . فأنت عندما تقترب من الواقع لا يساورك شك في أن هذه الشعوب تعاني من خلل واضطراب في الانتماء . فهي ضائعة بن التقسيم الجغرافي والسياسي الذي جعل منها سوريا بين الانتماء الثقافي و التاريخي و الاجتماعي وحتى النفسي للعراق .

لماذا نتحدث عن منطقة في أقصى الشرق السوري وما أهميتها :

تعتبر البوكمال المعبر السوري العراقي الأكبر . كذلك المنطقة الأكثر تجمعاً سكانياً بين المناطق الحدودية . وعادة ما تكون مناطق الحدود في الحروب ذات أهمية أمنية كبرى وعالية المستوى لكن هذا للأسف لا نلاحظه ولا نلمسه . على الرغم من أن السلطات السورية حاولت فرض سيطرتها الأمنية كحرس حدود ولم تغير الولايات المتحدة من لهجة التهديد لسوريا .

- البوكمال هي امتداد لمحافظة الرمادي العراقية . وهي المحافظة التي لا تزال حركات المقاومة فيها ( الإرهاب ) تعمل بكامل سيطرتها وحريتها في المناطق العراقية المجاورة لسوريا . فإن أحكام ضبط المنطقة السورية سوف يخنق المقاومة ويجعلها على حافة المواجهة في قوات الاحتلال . وهذا باعتقادي ما لا تريده القوات الأمريكية .
هناك أمر آخر باعتقادي له مضاعفات سيئة على العراق وهو انتشار بعض الجماعات السلفية و الجهادية في المنطقة و التي تدعم بشكل مطلق المقاومة ( الجهاد ) في العراق . هذه الجماعات ازدادت انتشاراً على المستوى الشعبي خاصة بعد احتلال العراق وسبب آخر لازدياد هذا الفكر ، هو ارتباط سكان هذه المنطقة بالخليج الحامل الأساسي في الشرق الأوسط للمفاهيم السلفية الجهادية .

نهاية أختم هذا العرض برؤية نابعة من دراسة واقع هذه المنطقة جغرافيا واجتماعياً وتاريخياً تخدم الوضع الأمني في العراق ويقرب وجهات النظر السورية الأمريكية لأن المصلحة النهائية مشتركة بين الاثنين

1- معالجة أمنية من الدرجة الأولى بتنسيق سوري أمريكي واعتقد أن سوريا أبدت استعدادها لأي تعاون أمني جاد .
2- الأخذ بعين الاعتبار الواقع الاجتماعي ومحاولة احتواءه و السيطرة عليه وهذا يترافق ولا ينفصل مع العمل الأمني ويسير بشكل متوازي معه .
3- الاقتراب من أي حركة إسلامية متطرفة وتطويقها قبل أن تصل إلى مستوى الخلية الفاعلة القادرة على العمل بشكل واقعي عنيف . ويجب أن يكون ذلك سريعاً لاستغلال الوضع الديني ( المذهبي ) الرافض لهذه الحركات ( الجماعات السلفية ) لأن الكثير من المتدينين يرفضون ويخشون خطورة هذا الفكر .

قضايا الحدود في غاية الأهمية وحلها وضمانها يلعب دور كبير وفعال في العراق الجديد (إن وجد) وهناك تجارب حديثة العهد حققت نجاحا بامتياز(الدور الامني الباكستاني على الحدود الافغانية) بعد الحرب الامريكية على أفغانستان.

Links to this post:

Create a Link

<< Home