Tuesday, August 29, 2006

Should Syria and Israel Negotiate? - Syria Think Tank

Camille-Alexandre Otrakji has done it again at Syrian Think Tank. Four excellent articles on the question: Should Syria and Israel start peace negotiations now?

Interestingly, all come to a similar conclusion despite getting there is different ways. Each reveals a slightly different perspective. Must reads, all of them. Missing is the perspective of the neocons, but this perspective can be found in your local paper. Also worth reading is Katherine Zoepf's article on the Qubaysiat organization in Syria, which has had a number of good articles written on it, in particular by Ibrahim Hamidi a few months ago.

Ibrahim Hamidi Dar Alhayat

After the October War of 1973, former US Secretary of State Henry Kissinger conducted famous shuttle diplomacy between Damascus, Tel Aviv, and Cairo. This led to the disengagement agreement between Syria and Israel, setting buffer zones between the two warring countries, and establishing a no-peace, no-war relationship. Both parties have remarkably respected this relationship despite all the tension in the Middle East. Kissinger’s shuttle diploma......

Ammar Abdulhamid Tharwa Project

In order to answer this question in a meaningful manner, we should bear in mind that neither Syria nor Israel can actually plan such a major undertaking step without first consulting their respective allies and supporters, namely Iran and the United States. Moreover, we should not be oblivious here as the current regional context in which these talks are to be held, a namely: the ongoing investigation into the assassination for former Lebanese P......

Patrick Seale Syrian Think Tank

Recent indications would suggest that Israel – or at least some Israelis – are beginning to explore the possibility of restarting negotiations with Syria after a six-year interruption. The Israeli daily Haaretz reported that Foreign Minister Tzipi Livni had appointed a senior official – Yaakov (Yaki) Dayan, formerly head of the diplomatic desk at the Ministry – as ‘project manager’ of possible future talks with Damascus. There have ......

Ghayth Armanazi Syrian Media Centre

Before the recent war in Lebanon, the idea of resuming peace talks between Syria and Israel seemed far-fetched. Nothing in the then prevailing regional geopolitical dynamics, nor in the rigidity of Washington’s approach to dealing with a demonised Syria , pointed to any appetite for revisiting the dust-encrusted dossier of the moribund Syrian-Israeli ‘peace track’. Within Israel the previous government of Ariel Sharon had cold-shouldered the c......


At 8/30/2006 02:08:00 AM, Blogger EngineeringChange said...

Norman, a few posts ago you asked how to link articles: Learn how to do so here

The relevent link text follows the first sentence: The HTML for a basic link looks like this...

At 8/30/2006 03:32:00 AM, Blogger t_desco said...

Syrian, German heads of state speaking again after spat

Italian Prime Minister Romano Prodi spoke to Assad on Tuesday about possible ways to solve the crisis in Lebanon and in the Middle East in general, his office said.

The telephone discussion came a day after French President Jacques Chirac urged Syria to abandon its "insular mentality" and improve relations with the rest of the world.

The two leaders examined the possibility of relaunching a dialogue that could lead to a "comprehensive and enduring solution to the complex problems of the region", Prodi's office said in a statement.

Diplomats in Damascus said sympathy was gathering in Europe for the need to engage Damascus in the search for an overall Middle East peace deal, which could include the return of Syria's Golan Heights, a mountainous plateau overlooking Damascus that has been occupied by Israel since 1967.

"Debate about Syria within Israel is interesting. People are slowly reconsidering their position toward Damascus. It will take a lot of arm-twisting, however, to convince the United States to talk with Assad," one diplomat said.

(my emphasis)

At 8/30/2006 05:25:00 AM, Blogger t_desco said...

Professor Sachs is one of my favourite economists. He doesn't mince words in his latest column on the Middle East:

Peace Now (The politics of extremism override reason, Taipei Times)
By Jeffrey Sachs

Despite the fragile ceasefire in Lebanon, the risks of a widening war in the Middle East remain. Too many political leaders, including President George W. Bush, Prime Minister Tony Blair, and the leaders of radical groups in the Middle East, prefer military solutions to peaceful compromise.

When Bush paints the Middle East as a struggle of good versus evil, or terror versus freedom, he abandons politics. When Israel attempts vainly to defeat Hezbollah, it tries to avoid painful but necessary political compromises over disputed territory.

The problems of the Middle East are much more about politics and culture than about terror versus freedom. Part of the problem is Israel’s continuing occupation of the West Bank as well as a piece of southern Lebanon. Until Israel agrees to return to the 1967 borders with minor modifications, and to end its political control over millions of West Bank Arabs, unrest will continue.

Another part of the problem is the brazen manipulation of the Persian Gulf region by the UK and US to ensure their oil security. There can be little doubt that the current war in Iraq is fundamentally about oil. For nearly 100 years, first the British empire and then the US manipulated Middle Eastern governments, launched coups, bought puppet regimes, and supported wars, with the main purpose of controlling the region’s oil flows.

This approach continues despite its persistent failure. The key to oil security is peace, not military occupation and puppet regimes. The US embraced the Shah of Iran, and got the Iranian Revolution. The US embraced, and later toppled, Saddam Hussein, inciting chaos, with an unintended boost for Iran. The US stationed troops in Saudi Arabia and thus helped to create al-Qaeda’s political agenda. The US pushed for elections in Palestine, but then championed the financial strangulation of the newly elected Hamas government.

These factors, together with the obvious failings of many Middle Eastern governments, have fueled the surge of fundamentalism among Muslims, American Christians, and some Israeli Jews that has now boiled over to rampant extremism, terror, and messianic visions of good versus evil. True, fundamentalists are a minority everywhere, but they are stoking widespread fear, loathing, and dreams of salvation, provoking violence and war while weakening moderates forces.

Many warmongers in Washington, including apparently some in the White House, are seeking to expand their endless military campaign to Iran and Syria. Indeed, the daily demonizing of Iran, Syria, and Hezbollah is the same as the morbid demonization of Saddam before the Iraq War. The war party appears to be trying to whip up American public opinion in support of a wider conflict. Political operatives may also judge that an increased sense of danger and insecurity will tilt votes to the Republicans in the US congressional elections in November.

We need to reject “us-versus-them” logic, in which Israel is pure and the Arabs are evil (or vice versa). Every state in the region must embrace compromise and mutual respect as the basis of a lasting settlement. Israel will not be able to avoid territorial withdrawals to the 1967 borders by exercising its military might; the US will not be able to ensure oil security through continued military occupation in the Middle East; and terrorists will not be able to destroy Israel or foist their fundamentalist ideas by force on moderate societies.

This is no pipe dream. In my work throughout the world, as an economist and development practitioner, I find that the vast majority of individuals and political leaders of all religions, races, and creeds are ready to work together to achieve the shared goals of prosperity and wellbeing for their children. The claim by many Israelis that there are “no partners for peace” is absurd. Israel’s neighbors will make peace on the basis of fair borders and fair play.

Similarly, the claim that we are headed toward an inevitable clash of civilizations is sheer madness, propounded by people who think the worst of other groups but don’t really know them through personal contact or shared experience. What unites us is vastly greater than what divides us.

We can’t depend on our political leaders to do what is needed, because many of them are captives or promoters of extremist views. Our independent media need to seek out voices not only of the warmongers who make so much noise, but also of civil society leaders whose voices we do not regularly hear. American newspapers need to publish op-ed pieces not only by Americans “interpreting” the Middle East, but also by representative thinkers from the Middle East itself. Scientists in Europe, the US, Asia, and the Middle East need to deepen their contacts and work together. The same is true with artists, musicians, sports teams, and community leaders.

Crass tribalism now threatens to overwhelm all that unites us in our common care for our children, our planet, and our future. This is a challenge far too important to be left to Bush, Blair, Mahmoud Ahmedinejad, and Ehud Olmert. Peace will be won by the moderate voices around the world that demand an end to senseless violence and to the tragic illusions of those who believe in a “final victory” over their foes.
Financial Mirror/Project Syndicate

At 8/30/2006 09:15:00 AM, Blogger norman said...

Engineering change , thank you.i will try.

At 8/30/2006 03:20:00 PM, Blogger t_desco said...

Doubts whether Bush is good for Israel
By Jim Lobe

Coming in the wake of the month-long war between Israel and Lebanon's Hezbollah, during which Washington provided virtually unconditional support and encouragement to Israel, the debate has focused initially on the wisdom of Bush's efforts to isolate, rather than engage, Syria, the indispensable link in the military supply chain between Iran and the Shi'ite militia.

"I can't for the life of me understand why we don't [talk with] Syria," said James Dobbins, an analyst at the RAND Corporation who, as a senior State Department official, coordinated the Bush administration's diplomacy during and immediately after the war in Afghanistan.

The most direct challenge surfaced on Tuesday when the Zionist group Americans for Peace Now sent a letter to President Bush calling on him to clarify whether his administration opposes renewed peace negotiations between Israel and Syria.

"Unfortunately, many in Israel and the US believe that your administration is standing in the way of renewed Israel-Syria contacts," the letter, which also called on Bush to "reject the thinking of those who view the Syrian regime as irredeemable", stated. "We urge you to clarify, publicly and expeditiously, that this is not the case."

"In a meeting with a very senior Israeli official, [Deputy National Security Adviser Elliot] Abrams indicated that Washington would have no objection if Israel chose to extend the war beyond to its other northern neighbor, leaving the interlocutor in no doubt that the intended target was Syria," a well-informed source, who received an account of the meeting from one of its participants, told Inter Press Service.

Cheney's own Middle East advisers, John Hannah and David Wurmser, have long favored "regime change" in Damascus and, according to the New York Times, argued forcefully - and successfully, with help from Abrams and pressure from the Israel lobby's leadership - against efforts by Secretary of State Condoleezza Rice to persuade Bush to open a channel to Syria in an effort to stop the recent fighting.

But Bush's adamant refusal to engage Damascus is precisely what has raised doubts in Israel about whether his policies are in the long-term or even in the immediate interests of the Jewish state.

Since the ceasefire, a growing number of former and current senior Israeli officials, including Olmert's defense, interior and foreign ministers, have called for talks with Damascus. And, while Olmert himself has rejected the idea for now, he has also abandoned his previous pre-condition for such talks - that Washington remove Syria from its terrorism list.

In a column published by the newspaper Ha'aretz, former foreign minister Shlomo Ben-Ami argued that, in the aftermath of the Lebanon war, which, in his view, had proved "the limits of [Israeli] power", a peace accord with Syria and the Palestinians had become "essential" for Israel, particularly in light of "the worrisome decline of the status of Israel's ally in this part of the world and beyond".
Asia Times

At 8/30/2006 04:12:00 PM, Blogger Ameen Always said...

The so called reform Party Of Syria (Ghadri) sent the following two Arabic letters. He pretends to be an American, yet his language is that of a deeply routed Islamic Terrorist of the worst kind. He is no different in what he is calling for and prtending to be facts, and his incitements for hatred and killing is perhaps like those who lead Rowanda to the destructive civil war. Is this what his American backers are designing for Syria?


Letter 1
لماذا على العلويين العودة إلى الجبال؟

تابعت برنامج "احد الأسئلة" الجديد والذي بث على قناة الحرة الفضائية و كان ضيف الحلقة فريد الغادري رئيس حزب الإصلاح السوري.

بدت الحلقة عادية كلام يردده كل المعارضين السوريين و فجأة توجه فريد الغادري إلى المذيع بقوله على "العلويين العودة إلى الجبال" وثم قال "ستبقى دمشق عاصمة للأمويين وأن سورية هي البلد العربي الوحيد التي تحكم من قبل أقلية طائفية".

طبعا فاجأنا هذا الكلام من أنسان معروف بليبراليته.

نحن المسلمون السنة قد لا نعترض على حكم هذه الطائفة لو كان حكمهم في مصلحة البلد و خدمة الشعب، لكن و منذ قدوم هذه الطائفة الى الحكم ونحن نعاني من جرائمهم وارتكاب المجازر بحق شعبنا الكريم هذه الجرائم بينت حقدا يضمره العلويون على أهل السنة في سوريا لا يوازيه أي حقد في العالم.

لقد فهمنا و فهم العلويون أيضا وعلى رأسهم بشار أسد أن ما قاله فريد الغادري هو رسالة تحذيرية لهذه الطائفة الباطنية التي نكلت بهذا الشعب على مدي عقود أو هو نوع من الإنذار المفاجيء الذي يسبق عملا ما يطيح بحكم هذه الطائفة.

تاريخيا وحاليا استطاعت هذه الطائفة تحطيم جهد الشعب السوري في بناء دولته والاستفادة من خيراته وأصبح بالنسبة لها المواطن السوري السني العدو الأول المدان بكل جريمة حتى يثبت لها العكس و هيهات أن يثبت.

وحتى إذا رضي السوري السني بالمشاركة في الجرائم التي ترتكبها حكومة العلويين ضد كافة أفراد الشعب فإنها تحتضنه و لكن احتضان السيد للعبد والمتبوع للتابع تعتنقه إما رفض السني للمشاركة في الجرائم ضد بني جلدته و ملته فلن يعني سوى أن هذا الإنسان عدو سافر العداوة للثورة و الوطن .. إلخ من التهم .

لقد حول الاضطهاد العلوي سورية إلى سجن كبير تمارس فيه كل أشكال التعذيب العلني و السري فأصبح المواطن همه الوحيد الحصول على مخصصاته من التموين من رز و زيت رغم آن المساعدات الخارجية والمنتجات المحلية متوفرة بكميات كافية لإغناء كل الشعب السوري.

خيرات سوريا أصبحت بالنسبة للسوريين نقمة و عذاب فهي تبقى مجلبة لأذى شبيحة النظام العلوي حتى تغادر أيدي أصحابها السنة إلى جيوب لصوص القاق و القيق (كما يسميهم السنة) في رحلة اللاعودة.

العلويون تاريخ أسود و حاضر مظلم

عام 1936 أرسل زعماء الطائفة النصيرية(الاسم الصحيح للعلويين) في سوريا عريضة يطالبون فيها بعدم إنهاء الانتداب الفرنسي لسوريا, ويذكّرون المسؤولين الفرنسيين بأنهم شعب يختلف في معتقداته الدينية وعاداته وتاريخه عن الشعب المسلم السني, وأبدوا تعاطفهم مع اليهود الذين كانوا يتكاثرون في فلسطين –آنذاك- تحت رعاية ودعم الاحتلال البريطاني, وفي العام ذاته رفض زعماء الجبل (النصيريون) في سوريا وحدة سوريا, وأعلنوا العصيان المسلح سنة 1946 ويذكر لنا التاريخ بأحرف من سواد وقائع و مقررات الاجتماعين السريين لأبناء الطائفة العلوية اجتماع القرداحة 1960 واجتماع حمص 1963 للسيطرة على سوريا وخيراتها.

أما حاضرهم فحافل بالإجرام و المجازر التي لا تشبه إلا مجازر رواندا و تلك التي نصبها هتلر لليهود أو التي أقامها ستالين للقوقازيين.

مجزرة تدمر و التي قام بها أبناء الطائفة النصيرية و كان المسؤال عن الجريمة معين ناصيف (زوج بنت رفعت أسد) وتم قتل أكثر من خمسمائة شهيد في سجن تدمر ليس إلا أنهم من أهل السنة و كل من شارك في هذه الجريمة هم من أهل الحقد النصيري الأسود.

قتل عشرات آلاف الفلسطينيين و اللبنانيين السنة و الوقوف مع إيران الشيعية ضد العراق السني.

مذبحة حماة في سوريا في شباط 1982م على يد النظام السوري والتي قتل فيها 40 ألفاً على أقل التقديرات و محيت أحياء بكاملها من مدينة حماة الشهيدة عن الخارطة وشرد عشرات الآلاف من أهلها و ما لذنب جنوه إلا أنهم مسلمون سنة.

مذابح آخري في كل مناطق السورية في حلب حي المشارقة صبيحة يوم العيد.

مذبحة جسر الشغور التي اختفى نتيجتها القسم الجنوبي من المدينة.

مذبحة الحي الصناعي بحمص و آلاف القتلى و الجرحى.

عشرات بل مئات ألوف المفقودين و المبعدين و السجناء دون محاكمة أو أبسط الجقوق البشرية.

أما عن النهب و الاستئثار بالسلطة فحدث و لا حرج :

سيطرتهم على المال العام

سيطرتهم على كل الأجهزة الأمنية و العسكرية

سيطرتهم على كل الوظائف يكفي أن تكون نصيريا حتى تفتح لك كل الأبواب و تختار من الوظائف ما تشاء .

سيطرتهم على كل البعثات و منح الدراسية و الرخص الصناعية و التجارية.

وهم حالهم حال المحتلين و الغزاة قاموا بعزل مناطقهم عن المحيط السني لغاية إنشاء بؤر غنية و مسيطرة تتحكم في محيط فقير مضطهد. ففي كل المدن السورية أقاموا تجمعات استيطانية و قاموا بشق طرق التفافية حتى يتجنبوا المرور من داخل المدن في حال وقع تمرد أو ثورة شعبية على حكمهم. و فرضوا الأتاوات الغير مباشرة على كل ما يسير في سورية و شحنوا واردات هذه الأتاوات إلى الخارج في أكبر عملية نهب شهدها التاريخ البشري حتى اليوم لايمكن أن تسير أي معاملة آو أي تجارة إلا بدفع الرشوة التي ساهموا في نشرها و بطريقة منظمة في سوريا.

أما عن محاربة الدين الإسلامي و المذهب السني فلا تتسع الكتب لذكر جرائمهم المرتكبة على مدار الساعة بهذا الخصوص:

صور حسن نصر الله التي انتشرت في كل مكان و كأنه هو رئيس سوريا مع العلم أن أحدا من مسلمي سورية السنة لا يكن لهذا الرجل إلا البغضاء والاحتقارلما فعله بلبنان.

أسس النظام و بمعونات و دعم إيراني مباشر 50 حسينية في دمشق وحدها لتغير الخريطة الطائفية في سوريا.

تتم محاربة العلماء السنة و التدريس الديني السني على مدار الساعة باتباع اجراءات على طريقة الجستابو تتضمن ملاحقة العلماء واذلالهم و اخضاعهم لزيارات إجبارية لفروع المخابرات يتعرضون فيها لمختلف أنواع الإذلال و التخويف , مع الحرص على إفقارهم و إفقار كافة المؤسسات الدينية السنية و آخر هذه الإجراءات كان إغلاق المعاهد الشرعية المتوسطة.

تركز الحقد النصيري على الأكراد و ذلك كونهم يشكلون النواة العلمية الدينية الصلبة لأهل السنة في سوريا الذين يتحدر الكثيرون جدا منهم من أصول كردية, و راح النظام يعمل على إبعاد و عزل الأكراد السنة عن إخوتهم العرب السنة , و اتبع النظام ضد الكرد نظاما من الفصل العنصري لا مثيل له حتى في عالم الغابات المتوحشة.


هناك منع كامل لتوجه أي عالم دين سني إلي المناطق الكردية الممنوعة أصلا من وجود المدارس و التنمية و البناء , هذه المناطق التي تظهر البطالة بكثرة رهيبة فيها خاصة في صفوف الشباب لغاية تهجيرهم من سوريا.

سياسة الإرهاب و التهجير لم تكن حكرا على ممارسة الحكومة النصيرية فقط فلقد استعانت الحكومة النصيرية بأساليب أخرى على طريقة عصابات الصلبان الملتهبة في أمريكا أيام استعباد الزنوج.

فلقد تفتقت عقلية الحقد النصيري عن برنامج إرهابي يقوم على تشكيل مليشيات سلب ونهب و تدار من كبار أبناء الطائفة مثل شيخ الجبل و هارون الأسد و أبناء المقبور غازي كنعان و غيرهم و هذه العصابات تقوم باستفزاز أبناء السنة في الساحل السوري لتهجيرهم و المتاجرة و سلب لبنان واستغلال السلطة لترويج المخدرات و العنف الإجرامي.

ما يحدث اليوم في سوريا من جرائم بحق أهلنا السنة و المسيحيون و الدروز و الأكراد من قبل هذه الطائفة لم يعد يحتمل و أصبح من الضروري على المعارضة السورية بكل أطيافها الجهربالحقيقة حتى على الأقل نستطيع توعية الناس في سوريا و تأخير هذا المخطط البغيض الذي يستهدف سوريا السنية.

اعتقد أن ما جاء في كلام الأستاذ فريد الغادري خلال مقابلته على الحرة لا يكفي للتعبيرعن حجم الجرائم والمخططات التي تتبعها هذه الطائفة بحق أبناء سوريا و لكنني أحييه على صدقه و إخلاصه و شجاعته النادرة التي تنقص أكثر إن لم نقل جميع العاملين في نطاق المعارضة السورية.

و أحب أن أتوجه إلى السيد عبد الحليم خدام الذي حاول أن يجعل من آلام شعبنا وسيلة لتحقيق طموحاته الشخصية:

لقد قلت انك أنت من بنيت هذا النظام و أنك أنت من يستطيع تفكيكه , و لكن الحقيقة هي أنك لا تهدف إلى شيء سوى إلى تمجيد حافظ أسد و تلميع نفسك كوريث شرعي لحكمه المجرم , و الدليل على ذلك المقابلة الأخيرة معك في قناة المستقبل فهي لم تختلف في شيء عن خطابات و مقابلات المقبور حافظ الأسد.

لقد كنت يا خدام مطيعا بحق ولعقود لإجرام الطائفة العلوية ضد أبناء السنة في سوريا و لا أعرف ماذا تنتظر لفضح هذا النظام و كشف جرائمه؟ أهل تظن أنهم سيفتحوا لك أبوابهم لقلب نظام يحموه باطنيا وسريا؟

إن أردت أن يعفو عنك شعب سورية فكن رجلا و صادقا و شجاعا كالغادري و حلفائه و افضح هذا النظام الطائفي كما هو وليس كما تتصوره بنفسك.

كما أتوجه إلي الحكومات العربية إلى ضرورة التنبه للخطر النصيري في سوريا و تحالفه مع الشيعة في إيران لان هذا الحريق سوف يمتد إلى كل البلاد العربية إذا تم السكوت عنه.

حسن عبد الله - دمشق بتاريخ 27/08/

حزب الإصلاح السوري

Letter 2

ستبقى دمشق عاصمة للأمويين
ولن تكون عاصمة للعلويين

دمشق عاصمة سوريا كانت ذات يوم عاصمة الأمويين الشامخة التي وصل حكمها إلى حدود الصين شرقا و إلى جبال البرينيه غربا , بقيت دوما حتى بعد زوال حكم الأباطرة الأمويين مركزا للإشعاع الفكري و الثقافي و الحضاري معبرا للتجارة العالمية بين أركان الدنيا الأربعة.

تغزل بجمالها و طيب عيشها و روعة أهلها الشعراء و هام بها عشاق الحضارة و الجمال:

قالوا تحب الشام .. فقلت حوانحي .. مقصوصة فيها و قلت فؤادي

على دمى ألف و أربعمائة عام متواصلة كان المسلمون السنة هم غالبية أهل دمشق وغالبية أهل الشام.

وقف أهل السنة في سوريا على مر التاريخ في وجه كل المتسلطين و الأعداء الطامعين و ما أكثرهم و دوما كان هؤلاء الغزاة و المتسلطين يرحلون و تبقى مآذن سوريا تردد الصيحة الخالدة خمس مرات في اليوم و دائما كانت منابر دمشق تردد الدعاء بالرضوان على صحابة النبي محمد صلى الله عليه و سلم بالترتيب السني المعروف : سيدي أبي بكر الصديق و عمر وعثمان وعلي .

أهل السنة الدمشقيون و معهم كل أهل السنة في سوريا وقفوا في وجه الغزو الفرنسي و أشعلوا ضده الثورات, منذ معركة ميسلون بقيادة الشهيد يوسف بك العظمة إلى ثورة الزعيم إبراهيم هنانو إلى ثورات العشائر الفراتية و باشوات وادي العاصي بقيادة القائد فوزي القاوقجي.

هذه الثورات ليست غريبة على عادات أهل دمشق الكرام فهم الذين أجاروا كل الأباة من طلاب الحرية كالأمير عبدالقادر الجزائري , وما من بطل في تاريخ أمتنا أبى الجور و تصدى للغزاة إلا كانت دمشق عاصمته و مجيرته و قلعته الحصينة , دمشق عاصمة نورالدين زنكي و صلاح الدين الأيوبي و الملك الظاهر بيبرس و الناصر قلاوون .

دمشق التي كانت دوما قبلة لعلماء السنة في كل عالم الإسلام مقرا لمدارسهم التي انتشر منه علماء السنة في سائر الأمصار من الهند و الصين شرقا إلى أقاصي المغرب غربا بقيت دوما عاصمة التسامح و كانت أول عاصمة ضمت حكومة ديمقراطية برلمانية حقيقية في عالم الإسلام كله.

لقد تغير الوجه الحضاري و الثقافي لمدينة دمشق منذو أن وطئت أرضها أقدام حافظ الأسد و شركاؤه صلاح جديد و محمد عمران ورفعت الأسد و غيرهم من أبناء الطائفة العلوية.

لقد كان تغيير وجه دمشق السني هو الهدف الأول الذي وضعه قادة الطائفة العلوية في اجتماعاتهم السرية التي خططوا فيها للاستيلاء على السلطة في سوريا و إذلال أبناءها.

فأمر قادة العلويين أتباعهم بالهجرة من قراهم في جبال الساحل إلى العاصمة دمشق خاصة و إلى سائر المدن السورية ذات الغالبية السنية عامة .

و لقد كشف الشيخ عبد الرحمن الخير و هو من زعماء الطائفة العلوية عن اجتماعين هامين لهذه الطائفة برئاسة الثلاثي صلاح جديد، حافظ الأسد، محمد عمران اجتماع القرداحة عام 1960 و اجتماع حمص 18 تموز عام 1963 و كان الهدف من هذين الاجتماعين هو العمل السري لإقصاء أهل السنة في سوريا عن السلطة و مفاصلها و مؤسساتها و التغلغل في صفوف الأحزاب السورية اليسارية و قطع الجيش و أجهزة المخابرات سبيلا للوصول إلي الحكم .

هذا الثلاثي المجرم محمد عمران و صلاح جديد و أخيرا حافظ أسد تآمر علي سوريا و شعبها و استعان بقوى خارجية كانت لها مصلحة في وصول هذه الطائفة إلى الحكم.

وتوج هذا التجمع المتآمر المجرم خياناته للأمة بصفقة بيع الجولان الحبيب , ليجعلها معبرا إلى أربعة عقود من العذاب و الويل و الدمار و المذابح الجماعية عانت منها و لا تزال مختلف فئات الشعب السوري و خاصة و أولا أهل السنة في سوريا و بالتزامن أهل السنة في لبنان و فلسطين.

لقد وجهت كل أطياف المعارضة السورية نداءاتها إلى أبناء الطائفة العلوية , لكي يبتعدوا عن هذا النظام و يثبتوا بالفعل لا بالدعاوى الكاذبة أنهم جزء لا يتجزأ من سوريا , لكن هذه الدعوات ذهبت أدراج الرياح , و أصم العلويون بغالبيتهم الساحقة كل أذن عنها.

بل علي العكس من مع الأسف لقد اتضح لنا أن أبناء هذه الطائفة قد ارتبطت مصالحهم مع هذا النظام فهم يعتقدون أنه لولا حافظ الأسد و المجموعة التي كانت معه لما وصلوا لما وصلوا إليه من نفوذ و ثروات حصلوا عليها بالقهر و السلب و الإجرام.

لقد باتت مصالح العلويين الاقتصادية والمكاسب التي حصلوا عليها و تورطهم في الفساد و الجرائم التي ارتكبها النظام مانعا يجعل تخلي هذه الطائفة عن النظام الأسدي ضربا من المستحيل .

لقد كانت لي شخصيا تجارب كثيرة مع أبناء الطائفة المندسين في صفوف المعارضة السورية وبكل مرارة أقول أنها كانت تجاربي أقل ما يقال عنها أنها مخيبة للآمال.

أن ما يحدث اليوم في د مشق و سوريا ,من جرائم و ممارسات بحق أبناء وطننا الغالي و بحق تاريخنا و حضارتنا على يد النظام العلوي العنصري الحاقد بلغ حدا جعل من غير المجدي الحديث عن وحدة الوطن و تضامن أبنائه , هذا التضامن الذي أحرقه العلويون بنار الحقد الطائفي و زادوه اشتعالا بدماء الأبرياء من شباب أهل السنة الذين يقتلون يوميا على يد جلاوزة النظام بحجج مختلفة في أقبية السجون و معسكرات السخرة التي تسمى زورا و بهتانا (ثكنات الجبش).

لقد حاصر حافظ الأسد , دمشق بحزام عسكري يحيط بها من كل جوانبها من حرس جمهوري و قوات خاصة و مليشيات عدنان الأسد و سرايا الدفاع وأيضا فإن المليشيات التابعة لإيران و على رأسها حزب الله قد أنشأت مجمعات استيطانية و بشكل مخطط و مدروس لمحاصرة عاصمة الأمويين الخالدة.

أما في داخل المدينة فحدث و لا حرج , لقد استولى العلويون و الشيعة على كثير من الأحياء الدمشقية بعد أن هجروا أهلها , لقد سيطر الإيرانيون و العلويين على أحياء بأكملها في مدينة دمشق مثل السيدة رقية و الست زينب , حيث سمح لهم النظام بتكبير هذه المراقد و المزارات بينما لا يسمح لأبناء الطائفة السنية بترميم مساجدهم أو ببناء مساجد جديدة , يفتتح سفير إيران في دمشق كل شهر مدرسة لنشر التشيع بينما يغلق العلويون المعاهد الدينية السنية في سوريا.

و يمنع العلويون العلماء السنة من التدريس الديني في بيوت الله بينما يدفعون الأموال الباهظة لدعم حملة التشيع في مدن سوريا و ريفها الفقير و مخيمات اللاجئين الفلسطينيين المكتظة و لإرسال مشايخ العلويين إلى حوزات إيران و لبنان لتعلم التشيع على طريقة ولاية الفقيه و ليعودوا إلى سوريا للإنضمام إلى جهود إقامة الهلال الشيعي الممتد من باميان في أفغانستان و المنتهي عند حدود الناقورة في لبنان.

لقد قام رفعت الأسد و بقية عصابة الفساد العلوية بتهريب الآلاف القطع الأثرية التي تمثل تاريخ دمشق و مدن سوريا الى الغرب و بيعها هناك .

كما قام حافظ الأسد و بحجة ترميم المساجد القديمة في دمشق و مدن سوريا القديمة و على رأسها المسجد الأموي الكبيربسرقة لوحات الفسيفساء التي لا تقدر بثمن و باعها إلى متاحف الغرب انتقاما من التراث السني و محاربة حتى للجدران التي آوت هذا التراث على مر القرون الطوال.

كما قام أكابر مجرمي هذه الطائفة بفرض زيجات على كريمات من العائلات السنية الكبيرة في سوريا ,لاعتقادهم أنهم يمكنهم بذلك الاستمرار في الحكم , و لكي يموهوا على الحقيقة الطائفية لهذا النظام .

أن الجرائم التي قاموا بها في الماضي من خلال العصابات العلوية من منتسبي سرايا الدفاع إلى الحرس الجمهوري إلى قوات علي حيدر و شفيق فياض و التي وصلت لحد اختطاف السيدات و تقديمهن قرابين لليالي رفعت الأسد الحمراء و التي كان أخوه حافظ الأسد يغض النظر عنها, و سطوهم على كل الأعمال في دمشق و تضيقهم على التجار السنة لازالت مستمرة إلى يومنا هذا .

لقد أغلقت هذه الطائفة كل أبواب العمل في وجوه أبناءنا في سوريا , و سيطرت على كل الوزارات و على كل الوظائف المهمة في الدولة , و نشروا فيها الفساد و المحسوبية , و الرشوة و الاختلاس , و جنوا من ذلك الثروات الطائلة بينما أبناء السنة يضطرون إلى الهجرة إلى الخارج و العمل في ظروف مأساوية , و ينامون مع زوجاتهم و أطفالهم في خيام صنعت من أكياس النايلون على حواف السكك في لبنان.

في سورية الأسيرة اليوم العلويون كل الأبواب مفتوحة أمامهم من سفارات و بعثات دراسية , و يحصلون على كل الخدمات الحكومية الممتازة المحظورة على أهل السنة , بينما النسبة الأكبر من أطفالنا تعاني من الأمراض و سوء التغذية بسبب البطالة و الفقر و تعاني أسرنا من ارتفاع كبير جدا في نسبة العنوسة بسبب هذه الظروف التي فصلت خصيصا على مقاس أهل السنة السوريين.

عندما قام العلويون بحملتهم المزعومة لمكافحة الفساد, لم يكن لهذه الحملة من أهداف سوى أهل السنة , فكان محمود الزعبي و سليم ياسين نائب رئيس مجلس الوزراء السابق الضحيتان لنزوات آل الأسد الإصلاحية.

هناك الكثير من الناس يقولون انه يجب أن لا نحمل هذه الطائفة أعمال النظام و أن نفصل بين النظام و الطائفة و أقول لهؤلاء أن الوضع لم يعد يحتمل طالما ان هذه الطائفة رفضت كل الأيادي البيضاء التي امتدت لها.

الكل تابع تصريحات احمدي نجاد حليف النظام العلوي في سوريا عندما قال على اليهود أن يرحلوا من فلسطين لأنهم محتلون غاصبون و لطالما هلل الأسد و العلويون لهذه التصريحات ، أفلا يحق لنا نحن ضحايا أربعة عقود الدمار و النهب و الإغتصاب أن نطلب من أبناء الطائفة العلوية العودة إلى الجبال التي جاؤوا منها, و أن نقول لهم:

كفى كفى لقد دنستم دمشق عاصمة الحضارة و التسامح عاصمة التقدم و الإسلام عاصمة معاوية و هشام و المتوكل العباسي و نورالدين و صلاح الدين.

إن من يقارن ممارسات هذه الطائفة علي مر السنين و أعداد الضحايا الذين سقطوا علي أيدي مجرميها ,ليجدها أكثر دموية و أكثر خبثا مما حصل على يد هتلر و موسوليني و بول بوت.

يكفينا نحن أهل السنة أهل التسامح و الرحمة ما تعرضنا له علي أيدي هذه الزمرة التي ما كانت لتوجد أصلا على أرض الشام لولا تسامحنا الأصيل و تراثنا النبيل.

أني أتوجه إلى الطائفة العلوية بنداء أخير لأن تترك دمشق و تعود من حيث أتت كما قال فريد الغادري على تلفزيون الحرة, حتى تكفر عن الجرائم و الويلات التي تسببت بها للشعب السوري, و ذلك أن تركها لمدن سورية بشكل سلمي سيجنب سوريا حماما من الدم لا يرغب أحد في وقوعه.

ناشط مسلم سياسي - 28-08-2006

حزب الإصلاح السوري



Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home